SW-SL-16SW-SL-16
wrapping final white textwrapping final white text

El Fadet – Silver Pendants

250.00 EGP

Silver Pendant shaped like a pear with Embroidery Siwan (Etsamket) Amazigh symbol.

Out of stock

  • Description
  • Salma
  • Material & Symbolism
  • Siwa’s Innovation
  • إبداع سيوة
  • سلمى
  • الفضت

Product Description

Brief:​ Silver Pendant shaped like a pear with Embroidery Siwan (Elsamket) Amazigh symbol

Key Features
Length 3.4 cm (without hook length)
Hook length 0.3 cm
Width 2.7 cm

​Model: SW-SL-16

Production country: Egypt

Color: Silver frame with coloured Embroidery with black background

Main Material: Silver

A young Egyptian Amazigh girl that symbolizes the meaning & essence of (Amazigh) same as her ancestors did, as the word means Nobel and free person that owns the land.

She was raised treasuring her environment & heritage, and like all Amazigh girls she grew up seeing her grandmother & mother producing the prettiest motifs with embroidery craft, that she mastered, yet she was more inspired by Silver artefacts so she switched to that unique craft and spent years learning this art till she became one of its creative artists.

She detaches herself from daily activities, with raw silver, crafting what she learned from her ancestors about Siwan motifs on different products, conveying art, originality, culture and heritage with her special & genuine feminine artistic touch.

​The art of Silver (El Fadet) handcraft artefacts in Siwa goes back to the 13th century when the oasis was first inhabited.

Siwan girls inherited this craft generation after another, keeping their heritage alive through their silver masterpieces, making Siwa the queen of silver artefacts in Egypt.

Many motifs are used with silver, such as: “Salehyat” neckless that represents femininity & fertility, “T-maznakat” & “T-zarateen” pendants and “T-alakeen” that are tied to the hair.

Samara designs for Siwan silver added new perspective to the current craft, with out of the traditional box ideas and concepts, adding more motifs like “Elsamket” (wealth & prosperity), “khameesa” (Good fortune), “Checa-nabder” (representing freedom, elegance of birds and their connection to the beautiful Siwan nature)

 

300 Km from the shores of the Mediterranean Sea, deep inside the Great Sahara desert, the Egyptian (Amazigh) innovations emerge with water streams of Siwa natural reserve.

An amazing Oasis with its own language, besides Arabic, whose tribal community cherish their unique heritage and welcomes anyone who wants to be in touch with its beauty and ancient origin.

Their handcrafts has distinguish colours that catch the eyes with its unique mark that instantly reveals its origin. The designs always convey tranquillity wherever it is placed by the smoothness of its curves, which reflect Siwan nature’s smoothness and serenity.

This, appears to be, closed society is open to the whole world by the means of its artistic charm … that places a unique signature on the human civilization for ages and till now.

من على بعد 300 كيلو متر من البحر المتوسط، بداخل الصحراء الغربية، تنطلق ابداعات المصريين الأمازيغ فى واحة سيوة او محمية سيوة الرائعة الجمال.

منطقة ساحرة لها لغتها الخاصة، بجانب اللغة العربية، ومجتمعها قبلى الطابع معتد بتراثه واصله ومرحب بكل من يريد تلمس مواطن جماله والتواصل مع عراقة تاريخه.

منتجاتهم اليدوية لها الوانها المميزة الفريدة التى اصبحت تلفت الناظرين لهذا الفن الأصيل وتجعل العين لا تخطىء أبداً فى التعرف على منشأه. منتجات تبعث على البهجة وتبث الطاقة الايجابية بتموجات اسطحها، التى تنقل هدوء وانسيابية الطبيعة أينما وضعتها.

هذا المجتمع الذى يبدو منغلقا ينفتح على العالم باستخدام سحر فنه، وبه يساهم  فى وضع بصمة متميزة على الحضارة الانسانية.

شابة من المصريين الأمازيغ، تجسد كافة معانى كلمة "مازيغ" كما جسدها اجدادها من قبلها، كلمة تعنى الإنسان الحر النبيل صاحب الأرض.

نشأت سلمى معتزة ببيئتها وتراثها العريق، ومثل كافة بنات الأمازيغ خرجت للحياة ترى أمها وجدتها تخرجان أجمل الموتيفات والأشكال ولكن باستخدام التطريز، وبالفعل اتقنت التطريز ولكنها عشقت فنون المشغولات الفضية أكثر فانتقلت اليها وتعلمتها لسنوات طويلة حتى ابدعت فيها.

تختلى سلمى بقطع الفضة الخام وتبدا فى نقش ما تعلمته من جدتها من الرموز الأمازيغية السيوية على المشغولات المختلفة، وتنقل عن طريقها الفن والأصالة والحضارة، بحسها الفنى الأنثوى الفطرى وبأجمل الطرق الممكنة.

فنون مشغولات الفطت (الفضة) فى سيوة تعود لنشأة الواحة فى القرن الثالث عشر الميلادى تقريبا ... فهو تراث تتوارثه الفتيات هناك جيلا بعد جيل حتى اصبحت سيوة ملكة المشغولات الفضية بلا منازع حتى زمن قريب.

وتنوعت الموتيفات السيوية المميزة فى مشغولات عديدة مثل عقد “الصالحيات” الشهير والذى يرمز لأنوثة المراة وخصوبتها وال "تى-مزنقت" للرقبة وال "تيزاراتين" او الدلاية وال "تى-علاقين" التى تستخدم كحلى للشعر.

وتتميز تصميمات "سمارة" الجديدة للفضة السيوية بالبعد عن النمطية والتقليدية فى استخدام الموتيفات، واضافة موتيفات اخرى مثل ال "إلسمكت" (رمز الثراء والخير) وال "خميسة" (رمز الحظ السعيد والفال الحسن) وال "تشكا نابدير” (رمز الطيور وما تحمله من معانى السمو والأنطلاق والاتصال بالطبيعة السيوية البكر)